ابتعد عن الرجال في مجال الجراحة.. احتمالات وفاتك أقل إذا كان طبيبك أنثى

main image
دخلت النساء مجال الطب والجراحة منذ قديم الأزل، بل أثبتت جدارتها في كلا المجالين بشكل كبير. وفي مجال الجراحة تقاربت أعداد الجراحات النساء من الرجال في المجال نفسه خلال الخمسين عاماً الماضية، ولا تزال تمضي بالارتفاع في معظم دول العالم المتقدمة.
ومؤخراً أثبتت نتائج دراسات حديثة اعتمدت على 104630 حالة مرضية أنّ نسبة وفاة مرضى العمليات التي قامت بإجرائها جراحات إناث أقل بنحو 12%، وذلك خلال فترة التعافي التالية للعملية التي تقدر بنحو 30 يوماً.
 
 وأرجع الدكتور «راج ساتكوناسيفام» نتيجة البحث إلى أن الفرق قد يكون بسبب الطريقة التي تقدِّم فيها الجراحات الإناث العناية؛ حيث كتب القائمون على الدراسة: «يمارس الذكور والإناث الطب بشكل مختلف، على الرغم من وجود عدد قليل من البحوث حول الاختلافات في أنماط التعلم، واكتساب المهارات، أو نتائج الجراحين من الذكور والإناث».
وأوضح البحث الذي نُشِر في الدورية الطبية البريطانية أنّ عدد المرضى الذين تم إعادة قبولهم في المشفى بعد خضوعهم لعملية أُجريت من قبل جراحة أنثى كان أقل، وكذلك عدد المرضى الذين تعرّضوا أو قدموا بمضاعفات واختلاطات ما بعد العمل الجراحي.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل