الكرات الرأسية تهدد لاعبي كرة القدم بالخرف وألزهايمر والارتجاج الدماغي! (فيديو)

main image

تألق لاعبو الساحرة المستديرة على مدار تاريخها في تسجيل الأهداف الرأسية مدعومين بقدراتهم الاستثنائية على الارتقاء عاليًا في الهواء واقتناص الكرة بغض النظر عن أطوال قاماتهم لتهتز مدرجات الجماهير بالصيحات لكن مؤخرًا حصل الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم على إذن خاص من الاتحاد الدولي لكرة القدم لمنع اللاعبين تحت 12عامًا من أداء الكرات الرأسية لما تسببه من عواقب وخيمة، فما مدى خطورتها على صحة اللاعبين؟

وفقًا لدراسة حديثة تابعة لكلية ألبرت أينشتاين للطب تتسبب الضربات الرأسية في كرة القدم على المدى الطويل في الإصابة بارتجاج الدماغ، والتأثير سلبًا على بنية الدماغ، كما أكدت الدراسة انعكاسات الكرات الرأسية على الإدراك لتتراجع القدرة الإدراكية للاعب بنسبة تصل إلى 22 % على المدى الطويل؛ وتشمل الإصابات المحتملة الناتجة عن الكرات الرأسية التالي:

-ارتجاج الدماغ الرضخي، تلف الدماغ

-الصداع، صعوبة في التركيز

-فقدان الذاكرة، الارتباك، الرؤية الضبابية، الدوخة

-مشاكل في التوازن، الغثيان، حساسية الضوء، الضوضاء.

ومع تكرار ضربات الرأس القوية، قد يؤدي ذلك لزيادة حدة الإصابة وظهور أعراض أكثر خطورة كالإصابة بالخرف ومرض الزهايمر، وحصدت الكرات الرأسية أرواح العديد من نجوم الكرة مبكراً أبرزها وفاة "جيف أستول " مهاجم المنتخب الإنجليزي السابق عن عمر يناهز 59 عاماً بعد تشخصيه بالاعتلال الدماغي الرضحي المزمن؛ والمدافع الأيرلندي تومي كارول بعد إصابته بالخرف عن عمر 77 عامًا.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أخبار الرياضة