على عكس المتوقع.. الفيديو جيمز تنشط الدماغ وتحفز مهارة اتخاذ القرار 

main image

زفت دراسة حديثة بشرى سارة لعشاق ألعاب الفيديو جيمز بعد كشفها عن مهارات فائقة يكتسبها اللاعبون دونًا عن غيرهم، في نتائج غير متوقعة عكست ما روج له لسنوات طويلة حول سلبيات ألعاب الفيديو وانعكاساتها على النشاط الدماغي والإدراكي.

ووفقًا لدراسة تابعة لجامعة ولاية جورجيا الأمريكية، تعزز ألعاب الفيديو مهارات اتخاذ قرارات حسية فائقة كما تنشط المناطق الرئيسة في الدماغ، إلى جانب تدريب الدماغ على اتخاذ القرارات الإدراكية.

وتعزز الألعاب من سرعة ودقة رد فعل اللاعبين خاصة مع ارتباطها المباشر بالنشاط المعزز في أجزاء معينة من الدماغ، إلى جانب تعزيز الإحساس والإدراك وتحسين مهارات اتخاذ القرار وتحسين أداء المهام.

وعلى الجانب الآخر يرتبط إدمان ألعاب الفيديو بمشكلات صحية ونفسية عدة من بينها: 

-التأثير على النمو المعرفي والتواصل مع العالم الحقيقي.

- زيادة الإصابة بالسمنة وضعف العضلات والمفاصل وتخدير الأصابع الناتج عن الإجهاد المفرط.

- قلة التركيز وتراجع التحصيل الدراسي والوظيفي.

- التعرض لقيم خاطئة وألفاظ نابية وعنف مفرط وعنصرية. 

-مضاعفة فرصة الإصابة باضطراب التكيف والاكتئاب والقلق والتوتر في حياتهم العملية وكذلك الشخصية.

-تبني الأفكار العدوانية والتشجيع على إظهار سلوك مزعج للآخرين.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات