لماذا لا يركض ميسي كثيرًا؟ متخاذل أم عبقري كرة قدم؟ 

main image

برغم عبقريته التي يشيد بها العالم أجمع، توجه أصابع الاتهام للأسطورة الأرجنتينية "ليونيل ميسي"، بتعمد عدم الركض  خلال المباريات الدولية والمحلية في جميع الأندية التي شارك في صفوفها، بداية من مسيرته في برشلونة ووصفه باللاعب الأقل ركضًا في الفريق الإسباني ووصولاً للمنتخب الأرجنتيني وفريق باريس سان جيرمان الفرنسي. 

وأكدت الإحصائيات الأخيرة صحة الاتهام الموجه للبرغوث الصغير حيث أظهرت أن ميسي أقل اللاعبين ركضًا في دوري أبطال أوروبا، ما دفع البعض لاتهام اللاعب بالتخاذل الكبير، واعتمادًا على موهبته الاستثنائية، فيما كان للبعض الآخر وجهة نظر مختلفة بعض الشيء على رأسهم بيب جوارديولا، المدرب الحالي لفريق مانشستر سيتي، والمدرب السابق لميسي في برشلونة.

وأوضح "جوارديولا" أن ميسي يراقب الملعب في أثناء مشيه في المباريات، ويدرس جيدًا تفاصيل الخصم والثغرات بين الصفوف، ليقتنص في لحظة ضاربًا دفاع الخصم بتسديدة عبقرية لا تصد ولا ترد. كما أكدت تقارير عالمية أن فاعلية ميسي تعوض قلة ركضه داخل الملعب، ليؤكّد ميسي المقولة الشهيرة أن كرة القدم تلعب بالعقل قبل القدم، وأن الركض الكثير ليس من بين مهام البرغوث الصغير في أبرز اللقاءات.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أخبار الرياضة