لماذا يجعلنا الحب سعداء؟ دراسة حديثة تجيب

main image

يرافق الوقوع في الحب بعض التغييرات البيولوجية الإيجابية الناتجة عن إطلاق أجسامنا لمواد كيميائية تحد من التوتر والألم، ويضاعف الشعور بالسعادة وتضاعف دقات قلوبنا.

وعند الوقوع في الحب تغمر أجسادنا بمواد كيمائية عصبية مثل الدوبامين والأوكسيتوسين، المرتبطة في أدمغتنا بمناطق المتعة والمفاجأة، ما ينعكس إيجابا على الحالة الجسدية والنفسية للعاشق.

ماذا يحدث لجسمك فور الوقوع بالحب؟

-انخفاض ضغط الدم ووصوله لمستوياته الطبيعية، فالوقوع في الحب وسيلة مثالية لتقليل مستويات ضغط الدم بشكل طبيعي والحد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

-الحد من الشعور بالقلق والتوتر على المدى الطويل وتطور الارتباط الاجتماعي.

- ينتج الوقوع في الحب إحساسًا بالرضا والهدوء والأمان حيث يعزز إفراز هرمون "الأوكسيتوسين"، الذي يضاعف الثقة بين طرفي العلاقة.

- مضاعفة الشعور بالسعادة والمتعة.

-تنشيط مناطق معالجة المكافآت في الدماغ ما يحد من الشعور بالألم.

-تحسين الصحة البدنية ويساعد الحب على التمتع بحياة أطول والحد من خطر الإصابة بالوفيات المبكرة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة