ما هي الخطوات الأولى لبدء التداول المالي؟

main image

في كثير من الأحيان نجد أنفسنا نسأل السؤال "أين يمكننا استثمار أموالنا؟"، قد يرافقنا هذا السؤال لسنوات ونحن نفكر في كيفية إدارة الأموال المدخرة التي تراكمت مع مرور الوقت، ومع ذلك، فالكثير من الناس لا يهتمون بالتداول ولا يتطرقوا لمعرفته وكيفية استثمار الأموال وتحقيق الربح من خلاله.

التداول مثل أي نشاط تجاري آخر تبذل فيه جهودًا كبيرة لتتعلمه، يمكن أن يصبح مهنتك الأساسية ومصدر دخل كبير أيضًا، إذا كنت ترغب في استثمار أموالك في التداول يجب أن تتحلى بالانضباط والاتساق والصبر والتفاني، ولكن قبل كل شيء، يجب أن تكون مستعدًا لممارسة ما لا نهاية له،ولا تدع العواطف تأخذ أفضل ما فيك وسوف ترى كيف أن كل جهودك سوف تكافئك شيئًا فشيئًا.

أول شيء يجب أن تعرفه هو أن التداول مصطلح شامل للغاية فهو ينطوي على العديد من الطرق المختلفة لأداء هذا النشاط، ستختلف هذه الطرق بناءً على توقعات ومتطلبات كل فرد.

ما هو التداول؟

التداول هو النشاط الذي تتم فيه المعاملات، مثل شراء وبيع الأسهم والسلع ونشاط تداول الفوركس والأدوات الأخرى بهدف الاستفادة من السوق المالية، للقيام بذلك يجب إجراء تحليل فني أو أساسي شامل لسيناريوهات السوق.

الشخص الأساسي الذي يقوم بهذه العملية هو المتداول الذي له دور مختلف بشكل كبير مقارنة بالمستثمر، فهو الشخص المسؤول مباشرة عن إدارة أصل معين تم شراؤه أو بيعه، مفتاح النجاح في التداول بشكل عام هي الاستراتيجية التي يتم وضعها في إطار زمني قصير،التي تتضمن استراتيجية إدارة رأس المال وإدارة المخاطر.

كيف تبدأ التداول؟

أولا وقبل كل شيء، تحلى بالصبر ولا تتعجل،فالربحية من التداول لا تتحقق بين عشية وضحاها،من الضروري أن تخصص وقتًا لتعلم كيفية التداول في سوق الأوراق المالية واتخاذ قرارات مالية ذات مغزى،يقول الخبراء إن حوالي 90% من المتداولين يفشلون في التداول، يجب أن لا تثبط عزيمتك اكتشف مسبقًا الأخطاء التي يرتكبونها حتى تتمكن من تجنبها. 

أحد الاهتمامات الأولية للأشخاص المهتمين بالتداول هو كم من الأموال التي يمكن استثمارها لتنفيذ هذا النشاط،وهل يمكنالاستمرار في التداول بنفس المبلغ أم يجب علي زيادة الأموال، يمكنناالقول بأنه لا توجد قاعدة ذهبية بشكل عام بشن كمية الأموال التي تستثمرها، كما أن الاستمرار في التداول سيتغير بناءً على رأس مالك الأولي، ستؤثر العديد من العوامل الأخرى مثل مستوى المعرفة والاستراتيجية المطبقة والخلفية الاقتصادية على الصفقات.

على أي حال، فإن الحد الأدنى للإيداع المطلوب من قبل معظم الوسطاء لفتح حساب حقيقي هو حوالي 50 دولار أو أقل، لذلك يجب أن تتخلي جانباً عن المخاوف المتعلقة بالمحافظ المحدودة لأنه يمكنك ببساطة أن تبدأ بمبلغ صغير، يوصي الخبراء بممارسة التداول من خلال حساب تجريبي في البداية حتى تكتسب بعض الخبرة وتشعر بالثقة في فتح حساب حقيقي.

تعلم التداول

كما هو الحال مع كل الأشياء الجديدة، يعد التعلم والتدريب ضروريين لاكتساب المعرفة والمهارات اللازمة للقيام بنشاط ما بأفضل طريقة ممكنة،يعد امتلاك خلفية تعليمة كافية أمرًا ضروريًا لتجنب الاضطرار إلى تحمل خسائر مالية كبيرة، من الأفضل أن يكون لديك خبراء لمساعدتك.

بفضل التقنيات الجديدة، أصبح الوصول إلى التعليم عبر الإنترنت أسهل وأسهل، حيث توجد دورات من جميع الأنواع على الويب، سيُظهر لك التسجيل في دورة تداول للمبتدئين من الناحيتين النظرية والعملية، وكيف يعمل القطاع المالي وكيف تبدأ التداول في سوق الأسهم أو السلع أو العملات. 

إذا كان لديك بالفعل خبرة في السوق المالية، فإن أخذ دورة تداول أكثر تقدمًا يمكن أن يكون مفيدًا للغاية في معرفة كيفية قيام المتداولين المحترفين بتنفيذ أنشطتهم، تعد الدورات التدريبية عبر الإنترنت طريقة جيدة لمعرفة كيفية التداول خاصة إذا كان الوقت المتاح لديك محدودًا.

من الأمور الأساسية أيضًا هو البقاء على اطلاع دائم وتوسيع معرفتك، هناك العديد من كتب التداول الموصي بها والتي يمكن أن تقدم لك رؤية لا تقدر بثمن حول كيفية أن تصبح متداولًا أكثر نجاحًا.

تداول الفوركس

في أي سوق مالي في العالم يمكنك العثور على قائمة لا نهاية لها من الأصول المتاحة للشراء ولكل منها سعره الخاص، في حين أن هناك العديد من العوامل التي تحدد هذه الأسعار والطريقة التي تتغير بها، هناك سوق واحد على وجه الخصوص يخطو خطوة إلى الأمام في تحديد القيم الأساسية لتلك الأسعار في جميع العملات المختلفة الموجودة في جميع أنحاء العالم وهو سوق الفوركس. 

سوق الفوركس المعروف أيضًا باسم الصرف الأجنبي هو يعني تبادل العملات الأجنبية، في حين أن التجارة الدولية والسياحة تساهمان بشكل كبير في تبادل العملات في المقام الأول، فقد أصبح تداول الفوركس بالتأكيد لاعبًا كبيرًا أيضًا، والسبب في ذلك هو أن الفوركس يسمح بشكل أساسي لأي شخص بالاستفادة من التغييرات في الأسعار عن طريق شراء وبيع العملة بما يتوافق مع التغيرات في القيمة.

ما يحرك السوق؟

عند تداول العملات الأجنبية، من المهم فهم ما تعنيه أزواج العملات وكيفية تداولها، بالإضافة إلى العناصر التي تؤثر على التغييرات في قيم العملات، وكيف يؤثر ذلك على الأزواج.

إن التغير في أسعار العملات هي إلى حد كبير نتاج العرض والطلب العالمي، قد يبدو هذا بمثابة معرفة عامة نظرًا لأن جميع السلع في العالم تخضع إلى حد كبير لهذه القاعدة، ونظرًا لأن أسعار تلك السلع تعتمد على العملات، فمن الأهمية إدراك أن هناك عوامل أخرى تلعب دورًا مؤثرًا بشكل خاص دور في تقييم العملات، وبالتالي أزواج العملات في سوق الفوركس،تشمل العوامل أسعار الفائدة والأحداث والمواقف السياسية والأداء الاقتصادي وحتى توقعات أداء زوج عملات معين.

نتيجة لهذا يُنصح دائمًا بتثقيف نفسك بشأن الوضع الاقتصادي والأحداث المتعلقة بالدول التي تنتمي إليها العملات التي تتداولها من أجل الحصول على فهم سليم لما يقود حركة تلك العملة المعينة.

جاذبية تداول الفوركس

هناك عدد غير قليل من الأسباب التي تجعل تداول الفوركس شائعًا جدًا، على سبيل المثال، إحدى أكبر مزايا السوق هي إمكانية الوصول، نتيجة للطبيعة المترابطة للعلاقات بين العملات فإن سوق الفوركس مفتوح للتداول على مدار 24 ساعة في اليوم 5 أيام في الأسبوع، وهو متاح عالميًا في جميع المراكز المالية تقريبًا وبالتالي فهو دائمًا نشط للغاية.

في حين أن التداول الفوري هو الأسلوب الأكثر شيوعًا لتداول الفوركس، نظرًا لأنه أساسًا ما تقوم عليه جميع أسواق العقود الآجلة والعقود الآجلة الأخرى، فإن أسواق الفوركس لا تزال توفر الفرصة لبديل مثل المشتقات، مما يؤدي بالطبع إلى توسيع إمكانية الوصول.

إن أهم شيء يجب معرفته هو أن جميع العملات مترابطة ولديها علاقات قوية تؤثر على بعضها البعض،لهذا يجب البدء في تحليل طبيعة هذه العلاقات لاكتساب نظرة ثاقبة حول كيفية حدوث تغيرات الأسعار نتيجة لذلك. 

أخيرًا، ضع في اعتبارك دائمًا الأحداث الاقتصادية والسياسية المختلفة التي تحدث في الدول التي تخطط لتداول عملاتها، وقم بتقييم تفصيلي لمزيج حجم اللوت والرافعة المالية الأنسب لك عند تداول العملات الأجنبية، مع وضع كل هذا في الاعتبار، يجب أن يكون لديك الأساس الصحيح والعقلية الصحيحة لبدء التعامل مع التداول في عالم الفوركس.

سمات

المزيد من مجتمع وأعمال