محكمة أرجنتينية تثير جدلًا بسبب ثروة دييغو مارادونا.. تفاصيل

main image

خيم الحزن على عشاق كرة القدم حول العالم، بعد وفاة النجم الأرجنتيني العالمي دييغو مارادونا، ورغم مرور أيام ليست بالقليلة، ما زال أمر وفاته مثيرًا للجدل، بسبب قرار لمحكمة محلية حفظ جثته، من أجل استخراج الحمض النووي الخاص به. 

قرار المحكمة كان بعد أن رفع 6 أشخاص طلبات بنوة، من أجل إثبات نسبهم إليه للحصول على نصيب من الثروة التى تركها، لجوار 5 أبناء اعترف بهم النجم الراحل، وهم: «دييجو جونيور (34 سنة)، جنى (23 سنة)، دلما (32 سنة)، وجيانا (30 سنة)، ودييغو فرناندو (7 أعوام)».

37 مليون جنيه إسترليني، هي ثروة مارادونا بحسب تقارير أرجنتينية، فيما تعرضت بعض أصوله للسرقة والاختلاس من أشخاص مقربين منه، بخلاف ذلك فإن مارادونا بحسب مقربين كان ينفق المزيد من الأموال على نفسه ومن حوله، ولم يترك عبقرى الكرة العالمية الكثير من الأموال في البنوك، فقط 100 ألف دولار. 

20 مليون دولار سنويًا، كان يتقاضاها مارادونا مقابل شغله منصب الرئيس الفخري لدينامو بريست في بيلاروسيا، فيما حصل على أموال ضخمة من الترويج للعديد من العلامات التجارية، وذلك بحسب صحيفة «كورييري ديلا سيرا»، هذا بخلاف امتلاكه أراضي وعقارات في بيونس أيريس، و6 سيارات فاخرة، ومدارس لكرة القدم في الصين، وقدرت تركته غير النقدية بـ 200 مليون دولار فقط. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أخبار الرياضة