ماذا يحدث للرواد عندما يموتون في الفضاء الخارجي؟

main image
صورتان
ماذا يحدث للرواد عندما يموتوا في الفضاء الخارجي؟

ماذا يحدث للرواد عندما يموتوا في الفضاء الخارجي؟

شهد عام 1969، وفاة 18 شخصا من طاقم أبولو 11 أثناء رحلة العودة إلى الأرض بعد زيارة دامت 22 ساعة على سطح القمر؛  وذلك بسبب الظروف العصيبة التي تعرض لها الرواد من مشاكل تقنية ونقص في الموارد الغذائية والأكسوجين؛ لكن ماذا يحدث لجسم الإنسان حال الموت في الفضاء؟

قد يتطلب الأمر شهورا وربما سنوات طويلة قبل أن تنتهي الرحلة مهمتها في الفضاء وتتمكن من العودة إلى كوكب الأرض من جديد؛ وأشار علماء الفضاء أن وفاة الرواد من الأمور الواردة خلال رحلة البحث عن المجهول فمن الممكن أن يتعرض الرائد لثقب صغير في بدلته الهوائية بسبب اصطدامه بنيزك صغير ويفقد وعيه في اقل 15 ثانية قبل ان يتوفى خلال الدقائق التالية.

وأشار العلماء إلى أن وفاة الرائد أمر حتمي سواء إن كان نتيجة الاختناق او خسارة الضغط الموجود في البدله، وخلال 10 ثوان من التعرض للفراغ في الفضاء ستجعل الماء في جلده و الدم في عروقه يتبخر؛ قبل أن يبدأ جسده بالانتفاخ كالبالون وتنهار رئتاه و بعد 30 ثانية سيصاب بالشلل؛ هذا في حال إذا ظل باقياً على قيد الحياة وهو أمر نادر الحدوث.

نقل جثث رواد الفضاء 

ليتم بعدها سحب جثة رواد الفضاء إلى المركبة و تجميدها وتجفيفها من السوائل عبر استخدام النيتروجين السائل لتفادي إصابتها بالعفن ثم وضعها في كيس للجثث ووضعها في ثلاجة المكوك لحين العودة إلى كوكب الأرض.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات