هل تشاهد أفلام الرعب؟ هذه هي فوائدها! 

main image

يبدو للبعض أن مشاهدة أفلام الرعب كلها مساوئ وسلبيات من الناحية النفسية، فيما يبدو للبعض الآخر أن الأمر لا يزال يحتاج إلى رأي أحد الخبراء قبل أن يُغامر ويشاهد تلك النوعية من الأفلام، خاصة في فترات الحجر المنزلي التى تأتي من الحين إلى الآخر، بسبب جائحة فيروس كورونا التى لم تنته بعد. 

أحد الباحثين في أدب الرعب، أكد أن الأمور مغايرة لما كان يبدو ثوابت في الماضي، مؤكدًا في الحين ذاته أن الأمر يبدو غير منطقى أن يفضل الجميع مشاهدة أفلام الرعب برغم حالة القلق التى نعيشها بشكل طبيعي يوميًا. مشيرا إلى  أن لديه رأيا آخر، وهو أن هناك بعض المشاهدين يرغبون في مشاهدة قسط من الرعب والخوف، يمكنهم من تحمل الكثير في الحياة العادية، ومحاولة لرفع حدودهم نحو تلك المشاعر. 

حديث ماتياس كلاسين، الباحث في أدب الرعب بجامعة آرهوس، والذي صرح به لموقع «Salon»، أشبه بفكرة بعض الأطباء وهي العلاج بالتعرض، من أجل معالجة القلق والاضطرابات التى يُعاني منها بعض الناس، فإن بعض الأطباء يعرضون الحالة إلى أشياء تبدو كالتى تقلقهم دون التعرض لخطر حقيقي، لمساعدتهم في مواجهة مشاعر سلبية لديهم مثل الخوف والقلق. 

التقارب الإجتماعي، كان الفكرة الثانية التى يؤيدها ويرجحها كلاسين، حيث فيما يبدو له من أبحاثه أن الأشخاص يكونون أكثر ارتباطًا بالأشخاص الذين يشاهدون معهم تلك النوعية من الأفلام، كما أن الأبحاث تُشير إلى أن الكثير من المشاهدين لأفلام الرعب يستمتعون بمشاهدتها سواء كانوا على علم بالخدع التى تحتوى عليها أم لا.

قام بعض الباحثين في بادرة منهم للتعرف على تأثير مشاهدة أفلام الرعب على أدمغة بعض المشاهدين في العام 2009، وكانت المفاجأة في النتائج، عندما تم استخدام الرنين المغناطيسي الوظيفي للتحليل، عند تعرض عينة من المشاهدين لأفلام مرعبة للغاية، ومشاهد أخرى أقل رعبًا، وجاءت النتائج بأن الفص الأمامي للمخ وهو المرتبط بالقلق لدى الإنسان، كان هو الجزء الوحيد من الدماغ الذي شهد مرحلة من فرط النشاط عن جميع المشاركين، فيما وجدوا أنماطًا آخرى تدل على تمتع المشاركين بتلك المشاهد.

وفي الملخص وجد معظم الباحثين في هذا الأمر أن المشاركين يرون أن تلك النوعية من الأفلام خير مصدر لتشتيت الانتباه، وذلك كمساعدة غير مباشرة للتعامل مع المشاعر السلبية، فيما اعتبره البعض نوعية من التهديد الذائف لأجل تأهب الحالات والحواس الدفاعية لتجنب المخاطر الحقيقية، كما أنه تدريب عملي للتحكم في المشاعر مع كثرة التعرض لتلك المشاهد المرعبة. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير