الموسيقى المرتفعة أم الهادئة... أيهما أفضل للقيادة على الطريق؟

main image
4 صور
الموسيقى المرتفعة ام الهادئة...أيهما أفضل للقيادة على الطريق؟

الموسيقى المرتفعة ام الهادئة...أيهما أفضل للقيادة على الطريق؟

الموسيقى المرتفعة ام الهادئة...أيهما أفضل للقيادة على الطريق؟

الموسيقى المرتفعة ام الهادئة...أيهما أفضل للقيادة على الطريق؟

تأثير الموسيقى على القيادة

تأثير الموسيقى على القيادة

يستغل الكثيرون فترة القيادة في الاستماع إلى الموسيقى والأغاني المفضلة لديهم على اختلاف أنواعها، لكن أيهما أفضل للقيادة مثالية على الطريق.. الموسيقى الهادئة أم المرتفعة؟

تأثير الموسيقى على القيادة

Image removed.

وفقاً للخبراء، تعد الموسيقى المتوسطة، التي تتراوح إيقاعها بين 60 و80 نبضة في الدقيقة هي الأفضل للقيادة؛ حيث تساعد على تهدئة الأعصاب، والحد من التوتر والعدوانية التي يعاني منها الكثيرون خلال القيادة، خاصة على الطرق المزدحمة.

ونصح الخبراء بتفادي الموسيقى ذات الإيقاعات العالية، والتي تنعكس سلباً على القائد، وتدفعه لمضاعفة السرعة والقيادة بشكل عدواني دون أن يشعر.

Image removed.

 كما تتسبب في تشتيت الانتباه، مما يعرض حياته للخطر، ويعد البوب والتامبو من أسوأ أنواع الموسيقى التي ينصح بتفاديها خلال القيادة.

وأشار الخبراء إلى أن شركات السيارات تبدى اهتماماً كبيراً بتحسين نظام الصوت في كل موديلاتها؛ لإدراكها التأثير الفعال للموسيقى على نمط القيادة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من سيارات ومحركات