الشعور بالدوار وفقدان السمع.. ما مرض منيير؟ وما طرق علاجه؟

main image
5 صور
الشعور بالدوار وفقدان السمع.. ما هو مرض منيير وما هي طرق علاجه

الشعور بالدوار وفقدان السمع.. ما هو مرض منيير وما هي طرق علاجه

ما هو مرض منيير 

ما هو مرض منيير 

اعراض مرض منيير

اعراض مرض منيير

اسباب مرض منيير

اسباب مرض منيير

طرق علاج مرض منيير

طرق علاج مرض منيير

العديد من الأعراض الغريبة التي قد تجعلك تشك في إصابتك بأكثر من مرض، ومن بعض تلك الأعراض الشهيرة هي الشعور بنوبات الدوار، التي تتوافق مع العديد من الأمراض، ولكن تُعتبر نوبات الدوار هي أبرز أعراض مرض منيير؛ لذا وجب الحديث بشكل مفصل عن ماهية المرض وأعراضه والأشياء المسببة له وطرق العلاج. 

ما مرض منيير؟ 

يصيب مرض منيير الأذن الداخلية للإنسان؛ حيث إنه عبارة عن اضطراب حاد في الأذن الداخلية تنتج عنه نوبات دوار وفقدان السمع أيضاً، وفي العديد من الحالات التي تُصاب بمرض منيير يؤثر في أذن واحدة فقط، ويُصاب به الإنسان في أي مرحلة سنية من عمره، ورغم ذلك فإن هناك فترة يقترب فيها المرض من أصحابها، وهي مرحلة ما بين سن الرشد ومتوسط العمر. 

Image removed.

ويعاني مرضى منيير من حالة مزمنة رغم وجود بعض العلاجات المختلفة التي يمكن أن تخفف من الأعراض التي يشعر بها المصابون، وتقليل التأثير البشع للمرض في حياة الإنسان. 

أعراض مرض منيير

يصاحب مرض منيير العديد من الأعراض التي تجعلك تتعرف إليه إذا ما شعرت بها، وهي: 

- نوبات دوار متكررة: يشعر المصابون بمنيير بنوبات دوار تبدأ مباشرة وتختفي فجأة؛ أي أن تلك النوبات تحدث لهم دون سابق إنذار أو هبوط، وتستمر ما بين 20 دقيقة إلى عدة ساعات متتالية، ولكنها لا يمكن أن تستمر لمدة أكثر من 24 ساعة؛ ما قد يخلف الغثيان. 

- فقدان حاسة السمع: قد يخلف مرض منيير لدى المصابين فقداناً في حاسة السمع، وبعد ذلك يذهب عنك مع الوقت، وذلك يكون في بداية الشعور بالمرض، وأما في المراحل المتقدمة فيُصاب أغلب المرضى بفقدان السمع.

- طنين الأذن: يُصاب مرضى منيير بطنين الأذن، وذلك من خلال تخيل صوت رنين دائم أو صوت صفير مزعج داخل الأذن، ويصفه البعض بأنه أقرب للزمجرة أو الهمس المستمر داخل الأذن. 

- انسداد الأذن: يشعر المصابون بمرض منيير بانسداد في الأذن، وذلك في العادة يكون مصاحباً للمرض؛ حيث إنه يخلف ضغطاً في الأذن المصابة ويشعرك بما يُسمى الامتلاء الأذني.

Image removed.

أسباب مرض منيير

قد تندهش إذا ما علمت أن سبب الإصابة بمرض منيير ليس معروفاً حتى الآن، ولكن يبدو من الأعراض المصاحبة لمرض منيير تكون ناتجة عن تجمع لكمية غير طبيعية من السوائل في الأذن الداخلية للإنسان المصاب، ومع ذلك فإنه لا يوجد سبب واضح حول أسباب حدوث ذلك، ولكن يمكن الحديث في النقاط التالية عن العوامل التي تؤثر في هذا السائل لينتج عن ذلك الإصابة بالمرض، وهي: 

- عملية التصريف غير السليم للسوائل، ويكون ذلك بسبب انسداد أو التشوه التشريحي. 

- العدوى الفيروسية أحد الأسباب. 

- الاستعداد الوراثي لدى المصابين. 

- الاستجابة غير الطبيعية لجهاز المناعة. 

وكما ذكرنا لا يوجد سبب رئيسي للإصابة بمرض منيير، ولكن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسبب الإصابة به، وقد يُصاب مريض منيير ببعض المضاعفات التي تنتج عن المرض وأبرزها: «نوبات دوار مفاجأة، ومن المحتمل أن يتعرض المصاب إلى فقدان في السمع بشكل دائم، وهذه أصعب مضاعفات قد يسببها المرض، في ما يمكن أن يفقد المصابون توازنهم؛ ما يزيد خطر تعرضهم للسقوط والحوادث المتكررة. 

طرق علاج مرض منيير

صدمة أخرى قد تشعر بها عندما تعلم أنه لا يوجد دواء أو علاج شافٍ لمرض منيير، ولكن في الوقت نفسه هناك العديد من الطرق العلاجية التي يمكن من خلالها التقليل من حدة الأعراض المصاحبة للمرض وأبرزها نوبات الدوار، ولكن عجز العلماء حتى الآن عن تحديد علاج شافٍ من فقدان السمع الذي يتسبب فيه المرض. 

هناك بعض الأدوية التي قد يصفها لك الطبيب في حالة نوبات الدوار الشديدة، وهي مقل الميكليزين أو ديازيبام، وهي أدوية خاصة بتقليل مرض الحركة، وتساعد في تقليل الشعور بالدوران والتحكم في الغثيان والقيء المصاحبين لها، في ما يمكن أيضاً أن يصف لك الطبيب أدوية فعالة في التحكم بالغثيان في أثناء الشعور بنوبات الدوران الشديدة مثل البرومثازين. 

وهناك أدوية أخرى يمكن استخدامها على المدى الطويل، وقد يصفها بعض الأطباء، من أجل تقليل عملية احتباس السوائل، وهي المسبب الرئيسي للمرض، مع الحد من تناول الأملاح لبعض الحالات، حيث يسهم هذا الأمر في التقليل من أعراض مرض منيير الشديدة. 

هناك طرق أخرى غير علاجية؛ حيث إنه يمكن إعادة تأهيل بعض المصابين بمرض منيير، حيث إن المصابين بنوبات الدوار الشديدة، يفيدهم العلاج التأهيلي في التخفيف من الأعراض وتحسين عملية التوازن، في ما يمكنهم الحصول على جهاز يساعدهم على تحسين السمع، داخل الأذن المصابة بالمرض؛ ما قد يساعد في تحسين قدرتها على السمع مرة أخرى.

Image removed.

يعالج بعض الأطباء مرضى منيير باستخدام الضغط الإيجابي، وذلك في الحالات التي تشعر بدوار شديد ويصعب علاجها، فيطبق عليها هذا النوع من العلاج من أجل تخفيف تراكم السوائل، وذلك عن طريق النبضات التي يولدها جهاز مينيت وينقلها إلى قناة الأذن عن طريق أنبوب تهوية، وأثبتت تلك الطريقة أنها فعالة للغاية في تحسين أعراض الدوار وطنين وضغط الأذن. 

لم تنتهِ الطرق العلاجية؛ حيث إن هناك طرقاً أخرى قوية، غير التي سبقت، وأبرزها حقن الأذن الوسطى؛ حيث إن تلك الأدوية التي تُحقن في الأذن الوسطى قد تحقق نتائج فعالة في تخفيف أعراض الدوار، وأبرز تلك الحقن جنتاميسين، وهو مضاد حيوي سام للأذن الداخلية، ويقلل من وظيفة توازن الأذن، ولكن هناك خطراً بفقدان السمع بعد هذا العلاج في بعض الحالات. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل