ما مرض الصدفية وكيفية علاجه؟

main image
7 صور
ما هو مرض الصدفية وكيفية علاجه

ما هو مرض الصدفية وكيفية علاجه

مرض الصدفية

مرض الصدفية

صدفية الجلد

صدفية الجلد

مسببات الصدفية

مسببات الصدفية

الصدفية في الشعر

الصدفية في الشعر

صدفية الاظافر

صدفية الاظافر

علاج الصدفية

علاج الصدفية

الصدفية عبارة عن مرض جلدي، ولكن تأثيره النفسي في أصحابه كبير للغاية؛ فهو يجعلهم يشعرون بالخوف من رؤية الناس لجلدهم بالشكل الذي يظهر عليه، حيث تتسبب الصدفية في ظهور طبقات جافة وسميكة وقشور بيضاء على الجلد، وغالباً ما تكون في فروة الرأس أو أسفل الظهر أو الركبتين أو المرفقين، وفي التقرير التالي نرصد لكم ما مرض الصدفية؟ وما كيفية علاجه؟

مرض الصدفية

كما ذكرنا فإن الصدفية مرض جلدي يجعل الجلد جافاً وسميكاً، وتظهر به قشور بيضاء، ويكون في مناطق أسفل الظهر والركبتين والمرفقين وفرو ة الرأس، ودائماً يصاحبه شعور بالحرق أو الحكة الشديدة والوخز في حالات معينة، ورغم أنه يمكن أن يظهر عند أفراد العائلة الواحدة فإنه من الأمراض غير المعدية، ولكنه مرض مزمن يسبب الألم. 

وقد تصاحب مرض الصدفية أمراض أخرى مثل: الاكتئاب، داء الأمعاء الالتهابي، متلازمة التمثيل الغذائي، أمراض القلب الوعائية، والتهاب المفاصل، وهو من الأمراض التي تؤثر في الجنسين من الرجال والنساء، ورغم أنه أكثر شيوعاً عند البالغين فإنه قد يظهر في أي مرحلة عمرية، وهناك الصدفية النقطية التي تُعد الأكثر شيوعاً عند الأطفال.

مسببات الصدفية

هناك مجموعة من العوامل التي تسبب الصدفية، ليس اللمس أو التلامس في العلاقات وغيرهما مسبباً فيها، ولكن هناك عوامل مناعية؛ حيث إن اضطرابات الجهاز المناعي، في الخلايا التائية على وجه التحديد، وبعض أنواع خلايا الدم البيضاء المعروفة بالعدلات تكون سبباً فيه.
 
وهناك العوامل الجينية والوراثية التي قد تكون سبباً في تطور الإصابة بمرض الصدفية؛ حيث إن إصابة أحد الإخوة أو الوالدين أو الأجداد بالمرض يرجح احتمالية إصابة الشخص به، ولكن لا يعني بالضرورة أن يُصاب الشخص به إذا كان أحد أفراد عائلته مصاباً به. 
 
 
وتجد بعض المحفزات لـ"مرض الصدفية" مثل أدوية البرزبرانولول، والليثيوم، والأدوية المضادة للملاريا، والكوينيدين، والإندوميثاسين والإنترفيرون الفاكون 1.

هل الصدفية معدية؟

كما قلنا سابقاً الصدفية ليست مرضاً معدياً، ولكنها قد تظهر لدى أسرة كاملة؛ نظراً لأنها مرض يرتبط بالجينات الوراثية، وإن الحديث عن انتقال الصدفية عن طريق العلاقة الجنسية أو السباحة في حمامات السباحة المفتوحة أو التلامس لا أساس له من الصحة وغير صحيح على الإطلاق.

الصدفية في الشعر

تظهر الصدفية في فروة الرأس لتشكل مناطق جلدية مثيرة للحكة وحمراء، ويظهر في مكان الإصابة قشور بيضاء مائلة للون الفضي، وتمكن ملاحظة قشور الجلد الميت التي تظهر على الكتف وعلى الشعر، بعد حك فروة الرأس مكان الإصابة، ويمكن أن تمتد الإصابة والبقع المصابة لمنطقة ما بعد خلف الشعر، وقد تنزف الدماء عن محاولة إزالة تلك القشور البيضاء. 
 
 
 
ونشرت مجلة علمية شهيرة دراسة تقول إن نسبة الإصابة بمرض صدفية فروة الرأس بين المرضى المصابين بالصدفية تصل إلى ما يقارب 56%، في حين قالت دراسة أخرى إن 90% من المرضى بالصدفية قد يُصابون بها في فروة الرأس في وقت ما من حياتهم.

صدفية الأظافر

تُعد صدفية الأظافر أحد أنواع الصدفية الشائعة، وهي تؤثر في الأظافر والقدمين واليدين، ولكن تُلاحظ فقط من خلال الحفر التي تظهر في الأظافر، وتنمو بطريقة غير طبيعية ويتغير لونها، وتجعل الأظافر أكثر هشاشة، وتجعلها تنفصل عن قاعدة الظفر، وقد يحدث تفتت للظفر في بعض الحالات، في حين أن ذلك النوع من الصدفية قد يتسبب في ظهور نوع آخر مثل صدفية اللويحية.
 

صدفية الجلد

صدفية الجلد هي نوع من الصدفية الأقل شيوعاً بين البشر، ويمكن أن تظهر في أي جزء من أجزاء الجسم المختلفة، وتظهر على شكل طفح جلدي باللون الأحمر، وتعلوه قشور بيضاء، وقد ينتج عنها الشعور بالحرق الشديد أو الحاجة الملحة إلى الحكة الشديدة.
 

علاج الصدفية

لا يوجد علاج متعارف عليه للصدفية بشكل فعلي، بل تعتمد أغلب العلاجات المستخدمة في الصدفية بعلاج الأعراض أو التخفيف من حدوثها، ويتم اعتماد العلاجات الموضعية مثل الستيروديات التي تُستخدم في هيئة كريم لتخفيف الالتهاب الجلدي والحكة، أيضاً يُستخدم فيتامين "د"، الذي يبطئ من إنتاج الخلايا ويعالج الالتهابات. 
 
كما يتم استخدام مثبطات الكلسينورين، ويُلجأ إليها في العادة في حال كانت الكيمات الستيرودية غير فعالة، وتعمل على تثبيط النشاط في الجهاز المناعي للتقليل من الالتهاب الموجود في الجلد.
 
 
أيضاً يتم استخدام أنواع أخرى من العلاجات مثل الرنينويدات المشتقة من فيتامين "أ"، في الحالات الشديدة والمتوسطة من المرض، وهي تعمل على التأثير في نمو الخلايا الجلدية الميتة وإزالتها، وفعالة بشكل أكبر في صدفية الجلد والصدفية البثرية.
 
وتُستخدم أيضاً أدوية المثوتريكسيت التي تعمل على تخفيف أعراض الصدفية، عبر تثبيط عمل الجهاز المناعي؛ ما يؤدي إلى تقليل سرعة نمو الخلايا الجلدية، بالإضافة لدواء السكلوسبورين الذي يعمل أيضاً على تقليل سرعة نمو خلايا الجلد ويثبط من الجهاز المناعي لجسم المريض.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل