النظرة الشرعية .. كل ما تريد معرفته عنها من ضوابط وأحكام

main image
5 صور
النظرة الشرعية .. مدتها وماذا تفعل فيها ؟

النظرة الشرعية .. مدتها وماذا تفعل فيها ؟

الزواج حلم مقدس لجميع الشباب من المسلمين

الزواج حلم مقدس لجميع الشباب من المسلمين

 فهو واقٍ للمسلم والمسلمة وتحصين لهما، ولكنه يتم وفق ضوابط منها النظرة الشرعية

فهو واقٍ للمسلم والمسلمة وتحصين لهما، ولكنه يتم وفق ضوابط منها النظرة الشرعية

التي تعرف بأنها الرؤية من بين عاقدي الخطبة لبعضهم البعض بعد طلب الرجل الزواج بالمرأة

التي تعرف بأنها الرؤية من بين عاقدي الخطبة لبعضهم البعض بعد طلب الرجل الزواج بالمرأة

وتكون قبل أن يتم أي اتفاق أو سير بالأمور الخاصة بالزواج

وتكون قبل أن يتم أي اتفاق أو سير بالأمور الخاصة بالزواج

 يتم الزواج وفق ضوابط منها النظرة الشرعية التي تعرف بأنها الرؤية من بين عاقدي الخطبة لبعضهم البعض بعد طلب الرجل الزواج بالمرأة، وتكون قبل أن يتم أي اتفاق أو سير بالأمور الخاصة بالزواج، وتم سنها من النبي صلى الله عليه وسلم؛ لتكون الأمور واضحة بين الشريكين، على أن تكون بوجود أهل العروس وبموافقتهم، وفي التقرير التالي نرصد لك كل ما تريد معرفته عن النظرة الشرعية.. مدتها وماذا تفعل فيها؟

مدة النظرة الشرعية

النظرة الشرعية أمر غير محدد المدة، ولكن يتم حسابها وفقاً للأعراف والتقليد المتبع من أهل العروس، فهم من يملكون حق الموافقة عليها وتحديد مدتها، ولا مشكلة في أن تتم إعادة النظرة الشرعية إذا طلب الرجل ذلك؛ حتى يتأكد من أمر ما على أن تكون تبريراته واضحة، ولكن لها ضوابط وشروطاً أهمها أن يكون الرجل مسلماً وموثوقاً من ذلك الأمر وأن يكون راغباً بالزواج.
 

النظرة الشرعية للخاطب

جاءت النظرة الشرعية للرجل في الدين الإسلامي؛ لكي يتمكن من رؤية خطيبته قبل الزواج حتى تظهر بينهما مشاعر العشرة والألفة والود ويحدث التآلف القلبي بينهما؛ وليتعرف الخاطب على صفات وهيئة المخطوبة بشكل جيد، كي لا يكون هناك ندم من الجانبين بعد الزواج، وقد جاء في حديث شريف لنبي الله أن المغيرة بن شعبة خطب فقال رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم: "اذهَبْ فانظُرْ إليها فإنَّه أجدَرُ أنْ يُؤدَمَ بينَكما".
 
وللنظرة الشرعية مجموعة من الضوابط، وهي تحريم الخلوة بين الخاطب والمخطوبة، لأنها لا تزال أجنبية عنه، فيمنع عليها الجلوس بمفردهما في المنزل أو الخروج معاً للتنزه، بجانب تحريم المصافحة أو اللمس بين العروس والعريس حتى يتم عقد الزواج. 
 
كما يجب أن يلتزم الخاطب بستر ما رآه في العروس أو منزلها إن لم يرغب في الزواج منها، ولا يجب أن تكون الرؤية فيها الكثير من الملاطفة أو الممازحة أو الضحك، وللخاطب الحق أن يتكلم مع العروس بالأمور التي يريدها أن تكون في زوجته ويجب أن ينظر إليها كما ينظر إلى أهل بيته ومحارمه من النساء، على أن تكون ملابس العروس ساترة لعورتها ومحتشمة ولا تظهر جسدها ولا تصفه.
 
وعن كيفية ما يجب أن تكون عليه العروس خلال النظرة الشرعية، فهناك قولان في الأمر؛ الأول يؤكد أنه يحق للعروس أن تكشف عن مكان وضعها القلادة على رقبتها وتكشف يديها ورأسها ووجهها، وهو صحيح لدى بعض العلماء، في حين أن الرأي الثاني يلزم العروس بالكشف عن يديها ووجها فقط، وأن تكون غير متزينة أو متبرجة وتكون على طبيعتها حتى لا يكون هناك خداع للخاطب بالمظهر الخارجي.

دعاء النظرة الشرعية

قبل الرؤية الشرعية يمكن أن يقوم الخاطب والمخطوبة بتلاوة دعاء للتيقن من تمام الإقدام على الخطوة وجعلها صحيحة، ويكون الدعاء على النحو التالي: “اللّهمّ إنّي أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنّك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علّام الغيوب".
 
ويستكمل: "اللّهمّ إن كنت تعلم أنّ زواجي من (فلانة بنت فلان أو فلان بن فلان) خيرٌ لي في ديني، ومعاشي، وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله، فاقدره لي، ويسّره لي، ثمّ بارك لي فيه، اللّهمّ وإن كنت تعلم أنّ زواجي من (فلانة بنت فلان أو فلان بن فلان) شرٌّ لي في ديني، ومعاشي، وعاقبة أمري ".
 
ويدعو الله: "اللهم عاجل أمري وآجله، فاصرفه عنّي، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثمّ ارضني به، وفي رواية ثمّ رضّني به".
 
وهناك دعاء القبول الذي يقول: "اللهم يا من زينت الأشياء زيّن صورتي لدى خلقك- أو تسمى أحداً معيناً اللهم يا من أبدعت في الأشياء وذكرت القبول في القرآن فاجعلني مقبولًا في أعين خلقك، اللهم نورني بالأنوار حتى يتعجب الصغير والكبير، اللهم البسني المهابة والمحبة بما تشاء وكيف تشاء وبالطريقة التي تشاء، اللهم ازرع نوراً في عيني لا يفارقني من نظر إليّ، اللهم ازرع حلاوة اللسان على لساني حتى لا يملني من أحدّث، اللهم أنت القوي فاجعلني قوياً بالمحبة ".
 
وتتابع الدعاء: "اللهم سخر لي خلقك كما سخرت كونك لخلقك، ويقال أيضاً اللهم إني أسالك بالعرش وعظمته وبالكرسي وسعته والميزان وخفته والقلم وسرعته واللوح وعرضته والصراط ودقته وجبريل ووحيه وميكائيل وأمانته وإسرافيل ونفخته وعزرائيل وقبضته ورضوان وجنته ومالك وزبانيته وآدم وتوبته وشيت وهيبته وإدريس ورفعته وصالح وناقته ونوح وسفينته وهود وذريته وإبراهيم وخلته ويوسف وكربته ويعقوب وحسرته وشعيب ونبوته وهارون ووحشته وموسى وآياته وداوود وقعدته وسليمان وحكمته ودانيال ومملكته والخضير وسياحته وعيسى وهيبته ويونس ودعوته وزكريا وعفته وأيوب وبليته ولوط وخشيته وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وشفاعته وعلي وشجاعته والحسن وقتلته ".
 

أسئلة النظرة الشرعية

عندما يقبل الشخص منا على خطبة فتاة ما بشكل شرعي فإنه يقع في الحيرة بسبب عدم معرفته ما يجب أن يسأله عن النظرة الشرعية، ولكن اتفق العديد على مجموعة من الأسئلة على الشخص طرحها خلال الرؤية الشرعية نستعرضها في السطور التالية.

أسئلة لكسر الجمود في النظرة الشرعية:

هناك أسئلة على الفرد طرحها في بداية الرؤية الشرعية لشريكة الحياة، وذلك لذوبان الجليد خلال النظرة الشرعية، ويفضل أن تبدأ بها، ومن بين هذه الأسئلة:
 
- ما دراستك الجامعية أو لوين وصلت بالتعليم؟ 
- ما أبرز هواياتك؟ 
- الأكلات التي تفضلين تناولها
- ما طبيعة عملك (في حال أنها تعمل بوظيفة ما)
 
مثل هذه الأسئلة تجعل الفجوة - التي بينك وبين العروس خلال النظرة الشرعية الأولى - تضيق بشكل كبير، وتذيب الجليد بينكما، وتفتح طريق للإعجاب أو قراءة الشخصية التي أمامك بشكل كبير.

أسئلة النظرة الشرعية الخاصة بالحياة الزوجية

وحينما تشعر أن الفتاة تبدي ارتياحاً في كلامها معك، عليك طرح أسئلة أكثر عمقاً، وذلك فيما يتعلق بالحياة الزوجية ومستقبل المعيشة، ومن بين الأسئلة التي من الممكن طرحها في هذا الشأن:
 
- ما مواصفات شريك الحياة؟
- ماذا عن تنظيم عملية الإنجاب؟
- كيفية التعامل مع المشاكل التي نواجهها
- دور الأسرة في التدخل في الأمور الخاصة
- ماذا عن دور الزوج والزوجة في العلاقة الزوجية
- ماذا عن قوة العلاقة مع المولى عز وجل
- حدود العلاقة مع الأصدقاء
 
فكل هذه الأسئلة هامة للغاية لتحديد كل ما سيتعلق بالعلاقة الزوجية بين الرجل وزوجته، بالإضافة إلى أنها تعطي فرصة للطرفين للتعرف على طريقة تفكير كل منهما، علاوة على أنها تمنحك انطباعاً عاماً عن الشخص الذي تود التعرف عليه، وقد يصبح شريك الحياة في المستقبل.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة